أيها الدواعش الخارجة، أئمتكم يزورون القبور ..

بقلم : ثائر محمد القريشي
زيارة القبور : سنة مؤكدة في عهد رسول الله – صلوات الله وسلامه عليه - ، وفيها فضائل كثيرة ، منها دنيوية ترجع على الشخص الزائر نفسه ، ومنها أخروية ، فضلاً عن الفائدة المرجوة منها حيث يستأنس صاحب القبر بذلك .. ، فقد وردت أحاديث تحث على زيارة القبور من كلا الفريقين ، فمثلاَ الحديث المروي عن أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – أنها قالت : " كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم - .... يخرج من آخر الليل إلى البقيع فيقول : " السَّلَامُ عَلَيْكُمْ دَارَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ ، وَأَتَاكُمْ مَا تُوعَدُونَ ، غَدًا مُؤَجَّلُونَ ، وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ بِكُمْ لَاحِقُونَ ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِأَهْلِ بَقِيعِ الْغَرْقَدِ" – وبقيع الغرقد هي مدفن أهل المدينة - رويَ هذا الحديث في صحيح مسلم ، وسنن ابن ماجة وفي كتاب مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح / كتاب الجنائز / 1766 ، وغيرها من المصادر ....
أما في مذهب أهل البيت – عليهم السلام – فكانت الأحاديث المروية في فضل زيارة القبور والتأكيد عليها – خصوصاً قبور أولياء الله – تجاوزت حد التواتر .... ففي كتاب الكافي للكليني ج3 / 230 ، حيث ورد حديث عن الإمام علي – عليه السلام – يشير فيه إلى أن الميت يستأنس بالزائر فقد قال – عليه السلام - : " زوروا موتاكم، فإنّهم يفرحون بزيارتكم " ..
هذا ما ورد من الطرق الشرعية والتي نصّت وأكدت على زيارة القبور ، أما من الجانب التأريخي فقد ذكر ابن الاثير في كتابه الكامل في التأريخ ج9 / 339 قائلاً : " ....وَأَعلَمُوهُ بأن شيركوه في زيارة قبر الأمام الشافعي ، فقال : نمضي إليه ، فساروا جميعاً ، فسايره صلاح الدين وجورديك وألقياه إلى الأرض عن فرسه ، فهرب أصحابه عنه ، فأخذ أسيراً ، فلم يمكنهم قتله بغير أمر أسد الدين ، فتوكلوا بحفظه ، وسيَّروا فأعلموا أسد الدين الحال ، فحضر ، ولم يُمكِنهُ إلا إتمام ما عَمِلُوهُ " .
فهذا ابن الاثير يذكر زيارة الملوك والسلاطين إلى قبر الإمام الشافعي ...
فلماذا هذا الصمت التيمي الداعشي تجاه هؤلاء السلاطين بينما تستبيحون دماء الآخرين من السنة والشيعة لزيارتهم القبور ومنها قبور أولياء الله ..!! ، هذه الواقعة لها وقفة تحقيق وتحليل لسماحة المحقق الأستاذ السيد الصرخي قائلاً فيها : " ‎‎يا دواعش يا سفهاء الأحلام، تكفّرون وتقتلون المسلمين السنّة والشيعة لأنّهم يزورون القبور، وتنتهكون حرمات الأولياء والصالحين وتهدمون قبورهم، وها أنتم قُطِعَت ألسنتُكم وبَلَعْتموها خاسئين مبلسين مَرجومين أمام ‎‎زيارة الملوك والسلاطين، أولياء الأمور الأيوبيين لقبر الإمام الشافعي!!!
مقتبس من المحاضرة { 21 }‏ من بحث :" وقفات مع... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري"
بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع المحقق
‏27‏ جمادى الأولى ‏1438‏ هــ - ‏25 / 2 / 2017-م


التعليقات


يرجى الإنتباه إلى أنه: لن يتم نشر المرفقات.

إذا أردت أن تنشر أي شيء (صور، خرائط، فيديو،مقال،قصيدة)ضع كل ذلك داخل مضمون الرسالة نفسها

الموقع غير مسئول عن المشاركات والمقالات والتعليقات، ويتحمل مسئوليتها أصحابها

الموقع غير مسئول عن أية أخطاء ترد في المشاركات

الموقع غير مسئول عن الأخطاء اللغوية أو النحوية أو الإملائية أو الأخطاء التاريخية أو الجغرافية أو العلمية

يتم نشر المقال كما تم إرساله من كاتبه دون أية مراجعات لغوية أو علمية

أنت مسئول مسئولية تامة عن أفكارك وكتاباتك ومقالاتك

شروط النشر:
1- المشاركات والتعليقات والآراء والصور والفيديوهات المطروحة في الموقع، لا تمثّل وجهة نظر الموقع بل وجهة نظر كاتبها فقط و لذلك فإن إدارة الموقع لا تتحمل مسؤولية محتوى أي مشاركة .
2- المقالات المنشورة في الموقع يجب أن لا تحتوي على أية مضمون يشجع على الانحلال أو الجريمة.
3- أن تتقي الله فيما تكتب من مقالات وآراء لأنك محاسب على كل شاردة وواردة في مقالك.
4- أن لا يحتوي المقال أو الرأي على أي محرمات من أغاني وصور فاضحه.
5- أن لا يحتوي المقال على أي فضائح أو تهجّم على الحكام والرؤساء والدول والشخصيات العامة والمشهورة .
6- أن يكون اسم مقالك واضحًا ودالاً على ما يحتويه من أفكار وآراء .
7- أن يكتب رابط المقال الأصلي إذا كان المقال منقولاً من مكان آخر .

- الإعلانات المنشورة في الموقع:
أـ يجب أن لا تحتوي على أي إساءة للدين الإسلامي وللقيم والتقاليد الاجتماعية.
ب - يجب أن لا تخالف القوانين المعمول بها في الدول.
ج – أن لا يقدم الإعلان عروض الزواج أو أي نوع من العلاقات بين الجنسين.
د - الموقع لا يتقاضى أي عمولة على أي عملية بيع و شراء على الموقع.
هـ - أن لا تكون المواد المعلن عنها متعلقة بمؤثرات عقلية أو مخدرات أو سجائر.
و - أن لا يتضمن الإعلان عرض مواد مهربة ووجودها غير قانوني.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة وإنما تعبر عن رأى كاتبها

عدد الزائرين

عدد الموضوعات

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديد الموقع

بحث في هذا الموقع