زيارة قبر النبي لها خصوصية الشفاعة


زيارة قبر النبي لها خصوصية الشفاعة

قلم /صادق حسن 
إن الله سبحانه وتعالى خلق الأنبياء والمرسلين وجعلهم افضل خلقه يل وفضلهم على كافة البشرية ، وهذا شيء من البديهيات فلا يعقل أن الإنسان العادي له العصمة من الذنوب والمعاصي .والا لماذا بعث الله الانبياء ليكونوا حجة على الناس ؟ اذن للأنبياء والصالحين خصوصية عن باقي البشر خصها الله بهم حتى بعد مماتهم ، وهذا ما يعتقد به كافة المسلمين بل يوجد غير المسلمين يعتقدون بهذا المعتقد كما المسيح ومعتقدهم بنبي الله عيسى (عليه السلام ) لكن يوجد ممن يدعي انه تابع للإسلام يريد أن يغوي الناس عن معتقدهم لإجل دس السموم والأفكار المنحرفة في انتصارا لمنهجه ، وهذا ما رأيناه عند الدواعش اتباع المنهج التيمي حيث هدموا قبور الأنبياء والصالحين بحجة ان الناس تعبد هذه القبور ، لكن بالحقيقة إن المسلمين عندما يذهبون لزيارة قبور الأنبياء والصالحين ليس لإجل البناء والضريح الموجود لكن هم يقصدون ما وجد تحت هذا الضريح وهو نبي او مرسل فيطلبون منه التقرب الى الله ويعتبرونه وسيله لهم لقضاء حوائجهم وشفاء مرضاهم ، وهذا لم يأتي عن فراغ بل يوجد ادلة من احاديث وروايات شرعت للمسلمين هذا الاعتقاد . فلذلك تصدى المحقق الإسلامي الاستاذ الصرخي ليدفع الشبهات والانحرافات الفكرية التي جاؤا بها اعداء الإسلام .فقد جاء في المحاضرة {14} من بحث : ( ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد ) حيث قال ...
حاشية ابن حجر الهيثمي ، قال الحافظ ابن حجر الهيثمي : روى البزار والدار قطني بإسنادهما عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : (قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم: من زار قبري وجبت له شفاعتي) ورواه الدارقطني أيضًا والطبراني وابن السبكي وصححه بلفظ ( منْ جَاءَنِي زَائِرًا لا تحمِلهُ حَاجَةٌ إِلّا زِيَارَتِي، كَانَ حَقًّا عَلَيَّ أَنْ أَكُونَ لَهُ شَفِيعًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ).
أقول : يعني زيارة نفس المكان، نفس القبر، نفس النبي، صلّى الله عليه وآله وسلم، زيارة نفس القبر فيه خصوصية وينال الزائر الشفاعة، ويضاف لهذه زيارة الصحابة، كثرة العبادة، المسجد، اعتكاف المسجد، فلا يضر قصده في حصول الشفاعة له .انتهى كلام الاستاذ 
إذن هذا احد ادلة من رواة حديث ما يعتقد به الدواعش حيث نجد إن زيارة قبر النبي فيها شفاعة ، فلماذا الدواعش واتباعهم يكفرون كل من يعتقد بهذا المعتقد ؟ فهذا يدل على انهم جاؤوا لإجل تهديم الدين الحنيف الذي بناه نبينا الكريم وال بيته الطاهرين ، ولإجل ان يغرروا ببعض المسلمين ممن سلك طريقهم التكفيري الذي عاث في بلاد المسلمين خرابا لا لإجل الإسلام والدين كما يتصور بعض المرتزقة ممن صدق كذبهم وخرافاتهم

https://f.top4top.net/p_8368s3j81.jpg 


التعليقات


يرجى الإنتباه إلى أنه: لن يتم نشر المرفقات.

إذا أردت أن تنشر أي شيء (صور، خرائط، فيديو،مقال،قصيدة)ضع كل ذلك داخل مضمون الرسالة نفسها

الموقع غير مسئول عن المشاركات والمقالات والتعليقات، ويتحمل مسئوليتها أصحابها

الموقع غير مسئول عن أية أخطاء ترد في المشاركات

الموقع غير مسئول عن الأخطاء اللغوية أو النحوية أو الإملائية أو الأخطاء التاريخية أو الجغرافية أو العلمية

يتم نشر المقال كما تم إرساله من كاتبه دون أية مراجعات لغوية أو علمية

أنت مسئول مسئولية تامة عن أفكارك وكتاباتك ومقالاتك

شروط النشر:
1- المشاركات والتعليقات والآراء والصور والفيديوهات المطروحة في الموقع، لا تمثّل وجهة نظر الموقع بل وجهة نظر كاتبها فقط و لذلك فإن إدارة الموقع لا تتحمل مسؤولية محتوى أي مشاركة .
2- المقالات المنشورة في الموقع يجب أن لا تحتوي على أية مضمون يشجع على الانحلال أو الجريمة.
3- أن تتقي الله فيما تكتب من مقالات وآراء لأنك محاسب على كل شاردة وواردة في مقالك.
4- أن لا يحتوي المقال أو الرأي على أي محرمات من أغاني وصور فاضحه.
5- أن لا يحتوي المقال على أي فضائح أو تهجّم على الحكام والرؤساء والدول والشخصيات العامة والمشهورة .
6- أن يكون اسم مقالك واضحًا ودالاً على ما يحتويه من أفكار وآراء .
7- أن يكتب رابط المقال الأصلي إذا كان المقال منقولاً من مكان آخر .

- الإعلانات المنشورة في الموقع:
أـ يجب أن لا تحتوي على أي إساءة للدين الإسلامي وللقيم والتقاليد الاجتماعية.
ب - يجب أن لا تخالف القوانين المعمول بها في الدول.
ج – أن لا يقدم الإعلان عروض الزواج أو أي نوع من العلاقات بين الجنسين.
د - الموقع لا يتقاضى أي عمولة على أي عملية بيع و شراء على الموقع.
هـ - أن لا تكون المواد المعلن عنها متعلقة بمؤثرات عقلية أو مخدرات أو سجائر.
و - أن لا يتضمن الإعلان عرض مواد مهربة ووجودها غير قانوني.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة وإنما تعبر عن رأى كاتبها

عدد الزائرين

عدد الموضوعات

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديد الموقع

بحث في هذا الموقع