زينب مدرسة الصبر نعزيها بالشور

زينب مدرسة الصبر نعزيها بالشور

 

بقلم احمد السيد

الخامس عشر من رجب هو ذكرى أليمة ومصاب جلل تمر ذكراه على المحبين والأنصار ألا وهو وفاة عقيلة الطالبيين زينب بنت علي بن أبي طالب (عليهم السلام) تلك التي وصفها أصحاب الشأن بأنها جبل الصبر ونبراس العلم والحكمة ومناراً للأحرار وداعية للحق أمام طاغية زمانه يزيد بن معاوية قاتل النفس المحترمة فحري بنا أن نقيم العزاء وبجزع وويل وعويل على هذه اللبوة التي خطت بمواقفها عنوان البطولة ووقفت بجانب إمام الحق (عليه السلام) غير مبالية بالألوف فلا يليق بمقامها إلا إقامة عزاء يجسد روح الحماس والترابط الروحي والقلبي بين المحبين والأتباع وهذا التلاقح بين العقيدة والعاطفة والفكر لايكون إلا في عزاء الشور المقدس الذي تجلت في كلماته العذبة الصورة الحقيقية للسيدة زينب والأحداث التي مرت بها (عليها السلام) فشد المعزين الرحال وأسرجت أرواحهم على بساط الريح لتعيش لحظة فراق أم المصائب (عليها السلام) ولعل سائل يسأل مالدليل على صحة إقامة عزاء الشور ؟ فأقول إن مشروعيته ثابتة من خلال أدلة وشواهد قرآنية وسنن وقواعد نحوية وبلاغية أثبتها الأستاذ المعلم السيد الصرخي الحسني في جوابه على استفتاء رفع إليه بخصوص عزاء الشور الذي يتميز أداءه باقتطاع بعض الحروف من أسماء الأئمة (عليهم السلام) عند ذكرهم وذلك بعنوان(الشور.. سين سين.. لي لي.. دي دي.. طمة طمة ) فاستدل الأستاذ على ذلك بالقرآن الكريم الذي كان فيه اقتطاع لبعض الكلمات فضلاً عن الحروف الموجودة في أوائل الآيات بالرغم من أن القرآن يعتبر أساس البلاغة فقد ذكر سماحته في أولاً:( اللهم اجعلنا من أهل القرآن اللهم آمين. لا يخفى على أجهل الجهّال، أنّه قد تنوّعت الاستعمالات القرآنية لظاهرة الحذف في اللغة بحيث صارت الأحرف المقطّعة أحد العناصر الرئيسة في #القرآن_الكريم، كما في الآيات المباركة: {ن}، {ق}، {ص}، {حم}، {طه}، {طس}، {يس}، {الم}، {الر}، {طسم}، {المر}، {المص}، {كهيعص}، وورد في الروايات والتفاسير أن كلّ حرف منها يدل على لفظ أو أكثر وأن كلا منها يدل على معنى أو أكثر. 2- ..3-....4....5....6...7... ) وعلى هذا الأساس تسابق الموالون على إقامة العزاء على سيدتهم الحوراء بهذا الطور القريب من النفوس من خلال مهرجانات شور ضخمة أحدها سيقام في مدينة الشامية ليومي الخميس والجمعة 5,6\4\2018 ,فيابطلة كربلاء، ذكراكِ بالشور والبندرية نحييها بمجالس العزاء زينب، يا ملهمة الأنصار البكاء، كيف لا؟! وقد رُسمت صورة الذبح بعينيكِ يا حوراء، وطُبعت في ذهنكِ لوحة رسمتها الدماء، خطّها الظلم بيد الأشقياء، قد مُلئت ذاكرتكِ بنحيب الأطفال والنساء، وحزّ النحر الشريف بخنجر العداء، رغم هذا، فلم تستسلمي يا بطلة كربلاء، حين رميتِ نفسكِ على الجسد المرمّل بالدماء، محتسبة الأمر لله وله البقاء، فحملتِ الشجون كلّها وجعلتِها سيفًا بتّارًا بالخطابة والبلاغة والإباء، وها نحن اليوم بمصابكِ نحزن ونعبّر عنه بالشور والبندرية ونقتدي برسالتكِ يا سليلة الأتقياء، وننصر كلّ حسين في عصره، ونلبي النداء، ونقول: نرفع لكَ يا حبيبنا الرسول الأكرم أعظم العزاء، ولآلكَ الطيبين لا سيّما مهديّهم معزّ الأولياء ومذلّ الأعداء، وأبناء الأمّة الإسلامية جمعاء، وفي مقدمتهم الأستاذ المرجع الصرخي كاشف زيف المارقة الأعداء.

15 رجب ذكرى وفاة مولاتنا زينب الكبرى (عليها السلام) وسيكون دوماً وأبدا #عزاؤنا_بالشور_لسيدتنا_زينب

https://d.top4top.net/p_818sshbp1.jpg

للاطلاع على الاستفتاء كاملاً من خلال الرابط أدناه:

https://www.facebook.com/fatawaa.alsrkhy.alhasany/photos/a.835189149966853.1073741828.835188009966967/990669777752122/?type=3

التعليقات


يرجى الإنتباه إلى أنه: لن يتم نشر المرفقات.

إذا أردت أن تنشر أي شيء (صور، خرائط، فيديو،مقال،قصيدة)ضع كل ذلك داخل مضمون الرسالة نفسها

الموقع غير مسئول عن المشاركات والمقالات والتعليقات، ويتحمل مسئوليتها أصحابها

الموقع غير مسئول عن أية أخطاء ترد في المشاركات

الموقع غير مسئول عن الأخطاء اللغوية أو النحوية أو الإملائية أو الأخطاء التاريخية أو الجغرافية أو العلمية

يتم نشر المقال كما تم إرساله من كاتبه دون أية مراجعات لغوية أو علمية

أنت مسئول مسئولية تامة عن أفكارك وكتاباتك ومقالاتك

شروط النشر:
1- المشاركات والتعليقات والآراء والصور والفيديوهات المطروحة في الموقع، لا تمثّل وجهة نظر الموقع بل وجهة نظر كاتبها فقط و لذلك فإن إدارة الموقع لا تتحمل مسؤولية محتوى أي مشاركة .
2- المقالات المنشورة في الموقع يجب أن لا تحتوي على أية مضمون يشجع على الانحلال أو الجريمة.
3- أن تتقي الله فيما تكتب من مقالات وآراء لأنك محاسب على كل شاردة وواردة في مقالك.
4- أن لا يحتوي المقال أو الرأي على أي محرمات من أغاني وصور فاضحه.
5- أن لا يحتوي المقال على أي فضائح أو تهجّم على الحكام والرؤساء والدول والشخصيات العامة والمشهورة .
6- أن يكون اسم مقالك واضحًا ودالاً على ما يحتويه من أفكار وآراء .
7- أن يكتب رابط المقال الأصلي إذا كان المقال منقولاً من مكان آخر .

- الإعلانات المنشورة في الموقع:
أـ يجب أن لا تحتوي على أي إساءة للدين الإسلامي وللقيم والتقاليد الاجتماعية.
ب - يجب أن لا تخالف القوانين المعمول بها في الدول.
ج – أن لا يقدم الإعلان عروض الزواج أو أي نوع من العلاقات بين الجنسين.
د - الموقع لا يتقاضى أي عمولة على أي عملية بيع و شراء على الموقع.
هـ - أن لا تكون المواد المعلن عنها متعلقة بمؤثرات عقلية أو مخدرات أو سجائر.
و - أن لا يتضمن الإعلان عرض مواد مهربة ووجودها غير قانوني.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة وإنما تعبر عن رأى كاتبها

عدد الزائرين

عدد الموضوعات

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديد الموقع

بحث في هذا الموقع