مجالس الشور المهدوية.. وتربية الأجيال لنصرة المهدي منقذ البشرية.

 

مجالس الشور المهدوية.. وتربية الأجيال لنصرة المهدي منقذ البشرية
بقلم: ابو احمد الخاقاني
العالم كله يترقب، والمستضعفون بالخصوص إلى تلك الطلعة البهية والاشراقة العظيمة التي فيها يعم الأمن والأمان ويسود العدل والإنصاف ويكثر الخير وينتهي الشر ويتأصل من جذوره ولا وجود له لأنه بتلك الطلعة البهية و المباركة الميمونة سوف يجتث أصول الظلم وأهله ويقضي على الفساد والمفسدين ولا كلمة تعلو على كلمة التوحيد ولا وجود للشرك والنفاق في حكومته وسلطانه؛ لأنها حكومة العدل والإيمان.. وهذه الدولة وقائدها الهمام المنتظر -عليه السلام- تتطلب قاعدة واعية مضحية مخلصة، هدفها تأسيس تلك الدولة المهدوية الهادية، وهذا يتطلب التضحية والإيثار وتربية النفس تربية صحيحة والسير بطرق التكامل العقلي والشرعي والاجتماعي؛ حتى يكون مصداق لجند الإمام -عليه السلام- لقاعدة منقذ البشرية المهدي- عليه السلام- لأن القائد والإمام على اطلاع وتعرض عليه الأعمال صالحها وطالحها فيسره الصالح ويؤلمه الطالح، فعلينا أن نسلك السلوك الصحيح ونسير على نهج الاصلاح والإيثار الحسيني المبارك الذي ضحى من أجله الإمام الحسين-عليه السلام- هو وآل بيته الميامين وصحبه النجباء، وإحياء معالم تلك الثورة والتعلم من تلك الدروس التي خطوها بدماهم الطاهرة الزكية، وإحياء هذا الأمر من خلال مجالس الوعظ والإرشاد المهدوي الحسيني، وأهمها مجالس الشور المهذبة النقية الخالصة، فهي الخير والصلاح وفيها انقاذ الأمة من الانحرافات وتخليص المجتمع من الشطحات، ومن الهاوية ومن الضلالة، حيث تستقطب الشباب وتخليصهم من الفتن التي تنتشر هذه الأيام في المجتمع؛ حتى يكون هؤلاء الشباب هم قاعدة للإمام المرتقب الذي سيتشرف العالَمون بخروجه-عجل الله تعالى فرجه الشريف- بهذا وجدنا أن الشور هو توعية تربوية صحيحة مبنية على أسس شرعية وأخلاقية معتدلة، لانتشال الشباب من الضياع، وأن أسمى عمل ممكن أن يهتم به الشباب، هو ارتياد مهرجانات ومجالس الشور والبندرية التي حثت عليها المرجعية الرسالية المرجعية المنصفة مرجعية الاعتدال والوسطية التي عاشت هموم المجتمع وسعت على انقاذه بأي طريقة ووسيلة ومنها ما دعيت إليه من تهذيب الشعائر الحسينية في مجالس الشور والبندرية لتخلص المجتمع من الانحراف والشذوذ والانخراط برذائل الأخلاق .
+++++++++++++++++++++++

 

 

 

1

  1. مجالس الشور والبندرية هي تربية روحية واخلاقية وفيها الوحدة والاخاء والاجتماع والذكر واحياء الامر

التعليقات


يرجى الإنتباه إلى أنه: لن يتم نشر المرفقات.

إذا أردت أن تنشر أي شيء (صور، خرائط، فيديو،مقال،قصيدة)ضع كل ذلك داخل مضمون الرسالة نفسها

الموقع غير مسئول عن المشاركات والمقالات والتعليقات، ويتحمل مسئوليتها أصحابها

الموقع غير مسئول عن أية أخطاء ترد في المشاركات

الموقع غير مسئول عن الأخطاء اللغوية أو النحوية أو الإملائية أو الأخطاء التاريخية أو الجغرافية أو العلمية

يتم نشر المقال كما تم إرساله من كاتبه دون أية مراجعات لغوية أو علمية

أنت مسئول مسئولية تامة عن أفكارك وكتاباتك ومقالاتك

شروط النشر:
1- المشاركات والتعليقات والآراء والصور والفيديوهات المطروحة في الموقع، لا تمثّل وجهة نظر الموقع بل وجهة نظر كاتبها فقط و لذلك فإن إدارة الموقع لا تتحمل مسؤولية محتوى أي مشاركة .
2- المقالات المنشورة في الموقع يجب أن لا تحتوي على أية مضمون يشجع على الانحلال أو الجريمة.
3- أن تتقي الله فيما تكتب من مقالات وآراء لأنك محاسب على كل شاردة وواردة في مقالك.
4- أن لا يحتوي المقال أو الرأي على أي محرمات من أغاني وصور فاضحه.
5- أن لا يحتوي المقال على أي فضائح أو تهجّم على الحكام والرؤساء والدول والشخصيات العامة والمشهورة .
6- أن يكون اسم مقالك واضحًا ودالاً على ما يحتويه من أفكار وآراء .
7- أن يكتب رابط المقال الأصلي إذا كان المقال منقولاً من مكان آخر .

- الإعلانات المنشورة في الموقع:
أـ يجب أن لا تحتوي على أي إساءة للدين الإسلامي وللقيم والتقاليد الاجتماعية.
ب - يجب أن لا تخالف القوانين المعمول بها في الدول.
ج – أن لا يقدم الإعلان عروض الزواج أو أي نوع من العلاقات بين الجنسين.
د - الموقع لا يتقاضى أي عمولة على أي عملية بيع و شراء على الموقع.
هـ - أن لا تكون المواد المعلن عنها متعلقة بمؤثرات عقلية أو مخدرات أو سجائر.
و - أن لا يتضمن الإعلان عرض مواد مهربة ووجودها غير قانوني.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة وإنما تعبر عن رأى كاتبها

عدد الزائرين

عدد الموضوعات

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديد الموقع

بحث في هذا الموقع