الشور المعتدل يحفظ شبابنا من الإنحراف العقائدي والأخلاقي

الشور المعتدل يحفظ شبابنا من الإنحراف العقائدي والأخلاقي
بقلم: ناصر احمد سعيد
في ظل التدهور الأخلاقي وانتشار الحركات المنحرفة والإلحاد والإباحية والمخدرات, فان شبابنا في خطر محدق إن لم يكن أكثرهم قد وقع أو تأثر بكل العوامل المذكورة آنفا أو بعضها, وبالتأكيد فان هنالك جملة علاجات لانتشال الشباب المسلم من هذا الواقع المأساوي المظلم, ومن جملة هذه العلاجات هو الحضور الى مجالس الشور والبندرية, كون الشباب يرغبون به ويميلون اليه؛ لأنه يحرك فيهم المشاعر والاحاسيس الجياشة التي يكنونها لآل البيت (عليهم السلام) عندما يستذكرون مصابهم …..
والشباب حين يرتادون هذه المجالس يكونون شبابا واعيا عاملا بالإضافة الى أن هذه المجالس تحفظهم من الضياع في غياهب الانحراف العقائدي والاخلاقي ……
ثم ان الرسول الامين واهل بيته الطاهرين(عليهم الصلاة والسلام)قد حذروا الناس لما يؤول اليه الوضع الاجتماعي في اخر الزمان من تغيير في الموازين الاخلاقية بحيث يصبح الصالح سيئا والسيء صالحا لان الافراد اذا تكسرت اخلاقهم أصبح المجتمع عديم القيم الاخلاقية فحالات الانحراف والتخنث والزندقة والالحاد والتسول والبطالة والزنا بذوات البعل واللواط والدعارة وتبديل الجنس وزواج الرجال بالرجال والنساء بالنساء ناهيك عن إنتشار المقاطع الاباحية بحيث أصبح بلدنا (العراق) على رأس القوائم العالمية في انتشارها وبحسب الدراسات الاحصائية هذا فضلا عن إنتشار المخدرات والخمور والحشيشة فالفساد ضرب كل نواحي الحياة وظهرت اثاره في الجوانب الصحية فتفشت الاوبئة والامراض كالسرطان والايدز وانتشرت الرذيلة حتى عند من يرتدي الزي الديني الامر الذي أعطى مبررا للشباب ان يسلكوا نفس المسالك !!!!!
..ولنا في مجالس العزاء التي اقامتها المكاتب الشرعية للمحقق الاستاذ الصرخي انموذجا رائعا حيث فعلت الشور المعتدل والوسطي والمبني على الأسس الشرعية النبيلة لما له من دور في ايصال رسائل العزاء الأليمة الى جميع عقول وقلوب شبابنا واولادنا الأعزاء حتى يفرقوا بين من يحاول ان يسيء الى الشعائر الدينية بنتاج بعيد عن اعتدال ووسطية الشعائر الأصيلة ومنها الشور .. وبين من يريد ان يعيد الى الشعائر الدينية ومنها الشور وسطيتها واعتدالها .
ولنا في استفتاء المحقق الأستاذ الصرخي (الشور.. سين سين.. لي لي.. دي دي.. طمة طمة. ) المثال الأروع والمصداق المهني لتعريف العالم بمنفعة الشور الإيمانية والأخلاقية والعلمية والطبية ……
https://web.facebook.com/fatawaa.alsrkhy.alhasany/posts/990635111088922
https://www.youtube.com/watch?v=bAF675h0BcU&feature=youtu.be

التعليقات


يرجى الإنتباه إلى أنه: لن يتم نشر المرفقات.

إذا أردت أن تنشر أي شيء (صور، خرائط، فيديو،مقال،قصيدة)ضع كل ذلك داخل مضمون الرسالة نفسها

الموقع غير مسئول عن المشاركات والمقالات والتعليقات، ويتحمل مسئوليتها أصحابها

الموقع غير مسئول عن أية أخطاء ترد في المشاركات

الموقع غير مسئول عن الأخطاء اللغوية أو النحوية أو الإملائية أو الأخطاء التاريخية أو الجغرافية أو العلمية

يتم نشر المقال كما تم إرساله من كاتبه دون أية مراجعات لغوية أو علمية

أنت مسئول مسئولية تامة عن أفكارك وكتاباتك ومقالاتك

شروط النشر:
1- المشاركات والتعليقات والآراء والصور والفيديوهات المطروحة في الموقع، لا تمثّل وجهة نظر الموقع بل وجهة نظر كاتبها فقط و لذلك فإن إدارة الموقع لا تتحمل مسؤولية محتوى أي مشاركة .
2- المقالات المنشورة في الموقع يجب أن لا تحتوي على أية مضمون يشجع على الانحلال أو الجريمة.
3- أن تتقي الله فيما تكتب من مقالات وآراء لأنك محاسب على كل شاردة وواردة في مقالك.
4- أن لا يحتوي المقال أو الرأي على أي محرمات من أغاني وصور فاضحه.
5- أن لا يحتوي المقال على أي فضائح أو تهجّم على الحكام والرؤساء والدول والشخصيات العامة والمشهورة .
6- أن يكون اسم مقالك واضحًا ودالاً على ما يحتويه من أفكار وآراء .
7- أن يكتب رابط المقال الأصلي إذا كان المقال منقولاً من مكان آخر .

- الإعلانات المنشورة في الموقع:
أـ يجب أن لا تحتوي على أي إساءة للدين الإسلامي وللقيم والتقاليد الاجتماعية.
ب - يجب أن لا تخالف القوانين المعمول بها في الدول.
ج – أن لا يقدم الإعلان عروض الزواج أو أي نوع من العلاقات بين الجنسين.
د - الموقع لا يتقاضى أي عمولة على أي عملية بيع و شراء على الموقع.
هـ - أن لا تكون المواد المعلن عنها متعلقة بمؤثرات عقلية أو مخدرات أو سجائر.
و - أن لا يتضمن الإعلان عرض مواد مهربة ووجودها غير قانوني.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة وإنما تعبر عن رأى كاتبها

عدد الزائرين

عدد الموضوعات

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديد الموقع

بحث في هذا الموقع