على خطى الطف.. مجزرة كربلاء شاهد على استمرار جرائم الجهال .
بقلم :قيس المعاضيدي
لكل معتقد أو مذهب أو مجموعة توجد ثوابت تسير عليها وتدافع عنها فكرياً أو مادياً ،وتلك هي مثلبة لهم ودافع للتضحية، ومنتجع غيث أفكارهم .وما موجود حالياً من أفكار وكيف تدافع عن وجودها وكيانها فتدفع الدماء بعد الأموال والجهد الفكري رغم أفكارهم البعيدة عن الإسلام .ولكن تتفنن في كيفية الحفاظ على بقائها وهم بذلك يضربون لنا مثلاً في الانتصار لقضيتهم .
ولكن ابتلى الإسلام بأناس لاهم لهم إلا هدم الفكر الإسلامي من الداخل . وما الردات والحروب وخلق الأزمات على مر التاريخ الإسلامي إلا شاهد على ذلك وكيف جرت الدماء لتميت الفكر الحنيف الذي لا يظلم به أحد .وبالمقابل تخطط وتدرس الطرق لهدم ومحاربة كل من يريد خلاص الناس من الجهل والتسلط .وذلك بإيجاد صنماً لهم ينطق ليمدهم بأفكار من شأنها أن تخدم مصالحهم مستفادين من بعض المغفلين وفاقدي العقول لجعلهم مطايا لتحقيق ذلك الغرض وبمسميات لامعة يذوب بها من لم يحكم عقله فيرمي نفسه بأحضانهم .فتصبح الفكرة جاهزة للتطبيق .فالنفعيين هم أول من يمد تلك الأفكار بالأموال بدل أن ينفقها لخدمة الإسلام القويم .فيجهز القوة المدججة والإعلام المزيف وما أكثر من يجد في نفسه الدفاع عن تلك الأفكار، بدل التضحية في سبيل رفعة الإسلام .فيقوم بقتل الأبرياء لأنهم اعتنقوا الإسلام وهم على بصيرة من أمرهم عازمين العهد على السير وفق المنهج الإسلامي الذي حفظ للجميع حقوقهم وحرياتهم والعيش الكريم لا غير.
وفي الوقت الحاضر يوجد امتداد لأفكار الجهل ليحل محل العلم. والمصلحة الشخصية بدل المصلحة العامة .والقتل بدل التواد والتراحم والأنانية بدل الإيثار .وأيضاً نفس المنتفعين والمغفلين وكيفية الاستفادة منهم لتحقيق أطماعهم .مادام الجهل سيّد الموقف عندهم ،والقوة الغاشمة والمال المبذول لذلك وقبل كل شيء الإعلام المزيّف فلا يبقى غير التنفيذ .وما حصل في الثاني من رمضان من عام 1435هـ الموافق 2014م من جريمة نكراء تهز عقول ونفوس الأحرار .من عمل الجهل والمغفلين ليقتلوا ويحرقوا الجثث في وضح نهار شهر الله وفي أرض كربلاء الدم والشهادة .على براني ومنزل المرجع الصرخي وأنصاره ،لا لشيءٍ غير النيل من كرامة العلم والتحرر من تسلط الجهل والحفاظ على كرامة الإنسان .وإنا لله وإنا إليه راجعون .
https://www.youtube.com/watch?v=m7zCQRnMcZ4

1

  1. وفي الوقت الحاضر يوجد امتداد لأفكار الجهل ليحل محل العلم. والمصلحة الشخصية بدل المصلحة العامة .والقتل بدل التواد والتراحم والأنانية بدل الإيثار .وأيضاً نفس المنتفعين والمغفلين وكيفية الاستفادة منهم لتحقيق أطماعهم .مادام الجهل سيّد الموقف عندهم ،والقوة الغاشمة والمال المبذول لذلك وقبل كل شيء الإعلام المزيّف فلا يبقى غير التنفيذ .وما حصل في الثاني من رمضان من عام 1435هـ الموافق 2014م من جريمة نكراء تهز عقول ونفوس الأحرار .من عمل الجهل والمغفلين ليقتلوا ويحرقوا الجثث في وضح نهار شهر الله وفي أرض كربلاء الدم والشهادة .على براني ومنزل المرجع الصرخي وأنصاره ،لا لشيءٍ غير النيل من كرامة العلم والتحرر من تسلط الجهل والحفاظ على كرامة الإنسان .وإنا لله وإنا إليه راجعون .

التعليقات


يرجى الإنتباه إلى أنه: لن يتم نشر المرفقات.

إذا أردت أن تنشر أي شيء (صور، خرائط، فيديو،مقال،قصيدة)ضع كل ذلك داخل مضمون الرسالة نفسها

الموقع غير مسئول عن المشاركات والمقالات والتعليقات، ويتحمل مسئوليتها أصحابها

الموقع غير مسئول عن أية أخطاء ترد في المشاركات

الموقع غير مسئول عن الأخطاء اللغوية أو النحوية أو الإملائية أو الأخطاء التاريخية أو الجغرافية أو العلمية

يتم نشر المقال كما تم إرساله من كاتبه دون أية مراجعات لغوية أو علمية

أنت مسئول مسئولية تامة عن أفكارك وكتاباتك ومقالاتك

شروط النشر:
1- المشاركات والتعليقات والآراء والصور والفيديوهات المطروحة في الموقع، لا تمثّل وجهة نظر الموقع بل وجهة نظر كاتبها فقط و لذلك فإن إدارة الموقع لا تتحمل مسؤولية محتوى أي مشاركة .
2- المقالات المنشورة في الموقع يجب أن لا تحتوي على أية مضمون يشجع على الانحلال أو الجريمة.
3- أن تتقي الله فيما تكتب من مقالات وآراء لأنك محاسب على كل شاردة وواردة في مقالك.
4- أن لا يحتوي المقال أو الرأي على أي محرمات من أغاني وصور فاضحه.
5- أن لا يحتوي المقال على أي فضائح أو تهجّم على الحكام والرؤساء والدول والشخصيات العامة والمشهورة .
6- أن يكون اسم مقالك واضحًا ودالاً على ما يحتويه من أفكار وآراء .
7- أن يكتب رابط المقال الأصلي إذا كان المقال منقولاً من مكان آخر .

- الإعلانات المنشورة في الموقع:
أـ يجب أن لا تحتوي على أي إساءة للدين الإسلامي وللقيم والتقاليد الاجتماعية.
ب - يجب أن لا تخالف القوانين المعمول بها في الدول.
ج – أن لا يقدم الإعلان عروض الزواج أو أي نوع من العلاقات بين الجنسين.
د - الموقع لا يتقاضى أي عمولة على أي عملية بيع و شراء على الموقع.
هـ - أن لا تكون المواد المعلن عنها متعلقة بمؤثرات عقلية أو مخدرات أو سجائر.
و - أن لا يتضمن الإعلان عرض مواد مهربة ووجودها غير قانوني.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة وإنما تعبر عن رأى كاتبها

عدد الزائرين

عدد الموضوعات

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديد الموقع

بحث في هذا الموقع