المهدي رحمة .. قالها المحقق الصرخي.....

المهدي رحمة .. قالها المحقق الصرخي.....
ضياء الراضي
المهدي هو تمام النعمة وكمال الدين لأنه هو من ينشر الاسلام المحمدي الاصيل على المعمورة بأكملها وتتنعم الارض والعباد بحكمه حي يعما العدل والمساواة ويقضى على الظلم ويقلع من جذوره حيث يسود ويعلو حكم السماء عل يد القائد المحمدي الاصيل الذي بشر به الانبياء والائمة الاطهار انه زمان وحكم امام الهدى المهدي المنتظر -سلام الله عليه- الذي يسعى اعداء الدين والحق الى تشويه هذا النهج بأسلوبهم المبني على المغالطات والكذب والدس وارتكاب المحارم والموبقات ورفع شعار المهدي من اجل كسب المناصب واستغلال سذاجة الناس كما يفعل العديد من المهوسين الذي نسبوا انفسهم الى المهدي كذبا وزورا وسلكوا سلوك مخالف حيث نشروا الفتن والفرقة بين صفوف الامة حي نراهم يسعون الى خلط الاوراق واتخاذ منهج الدواعش حيث باسم المهدي يقتلون الابرياء باسم المهدي يسرقون قوت الفقراء وينتهكون حرمة النساء تناسوا ان المهدي المنتظر هو متمم لنهج النبي المصطف واله الاطهار صلوات ربي عليهم ورحمته اجمعين حيث انهم رحمة للناس وهم القدوة الحسنة وهم العدالة وهم الجنة والعطاء والتقوى والايثار والاخلاق الالهية الحميدة وقد اشار الى هذا الامر سماحة المحقق الاستاذ الصرخي الحسني خلال المحاضرة الثامنة من بحثه الموسم ( الدولة..المارقة...في عصر الظهور...منذ عهد الرسول "صلى الله عليه وآله وسلّم") بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي بقوله :
(المهدي رحمة
المهدي قدوة حسنة، المهدي إنسانية، المهدي عدالة، المهدي رسالة، المهدي جنة، المهدي رحمة، المهدي عطاء، المهدي تقوى وإيثار وأخلاق، أمّا أرفع اسم المهدي وعنوان المهدي وأرتكب المحرمات والفساد وأفسد في الأرض، لا يفرق عن الذي يحمل اسم النبي واسم الخليفة الأول أو اسم الخليفة الثاني أو اسم الصحابة أو اسم أمهات المؤمنين ، فهذا يشوّه صورة الإسلام وصورة الصحابة وأمهات المؤمنين والرسالة الإسلامية وذاك أيضًا يشوه صورة الإسلام وأهل البيت والرسالة الإسلامية، لا يوجد فرق بينهم ، هذا معول يهدم وهذا معول يهدم، هذا يخدم الشيطان وأولياء الشيطان والطاغوت وأولياء الطاغوت وذاك أيضًا يخدم الشيطان وأولياء الشيطان والطاغوت وأولياء الطاغوت .)انتهى كلام الاستاذ المرجع 
هذا هو النهج المحمدي وهذه هي اخلاق ال محمد التي سعى ال بيت النبوة على نشرها حيث الايثار والتضحية وان الارض سوف تسعد وتنعم بمهدي الامم وقائد الحق المطلق صاحب الطلعة البهية الذي يرتقبه احرار الناس .......

مقتبس من المحاضرة {الثامنة } من بحث ( الدولة..المارقة...في عصر الظهور...منذ عهد الرسول "صلى الله عليه وآله وسلّم") بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع المعلم
17
صفر 1438هـ - 2016/11/18م
https://d.top4top.net/p_849nys4w1.png

التعليقات


يرجى الإنتباه إلى أنه: لن يتم نشر المرفقات.

إذا أردت أن تنشر أي شيء (صور، خرائط، فيديو،مقال،قصيدة)ضع كل ذلك داخل مضمون الرسالة نفسها

الموقع غير مسئول عن المشاركات والمقالات والتعليقات، ويتحمل مسئوليتها أصحابها

الموقع غير مسئول عن أية أخطاء ترد في المشاركات

الموقع غير مسئول عن الأخطاء اللغوية أو النحوية أو الإملائية أو الأخطاء التاريخية أو الجغرافية أو العلمية

يتم نشر المقال كما تم إرساله من كاتبه دون أية مراجعات لغوية أو علمية

أنت مسئول مسئولية تامة عن أفكارك وكتاباتك ومقالاتك

شروط النشر:
1- المشاركات والتعليقات والآراء والصور والفيديوهات المطروحة في الموقع، لا تمثّل وجهة نظر الموقع بل وجهة نظر كاتبها فقط و لذلك فإن إدارة الموقع لا تتحمل مسؤولية محتوى أي مشاركة .
2- المقالات المنشورة في الموقع يجب أن لا تحتوي على أية مضمون يشجع على الانحلال أو الجريمة.
3- أن تتقي الله فيما تكتب من مقالات وآراء لأنك محاسب على كل شاردة وواردة في مقالك.
4- أن لا يحتوي المقال أو الرأي على أي محرمات من أغاني وصور فاضحه.
5- أن لا يحتوي المقال على أي فضائح أو تهجّم على الحكام والرؤساء والدول والشخصيات العامة والمشهورة .
6- أن يكون اسم مقالك واضحًا ودالاً على ما يحتويه من أفكار وآراء .
7- أن يكتب رابط المقال الأصلي إذا كان المقال منقولاً من مكان آخر .

- الإعلانات المنشورة في الموقع:
أـ يجب أن لا تحتوي على أي إساءة للدين الإسلامي وللقيم والتقاليد الاجتماعية.
ب - يجب أن لا تخالف القوانين المعمول بها في الدول.
ج – أن لا يقدم الإعلان عروض الزواج أو أي نوع من العلاقات بين الجنسين.
د - الموقع لا يتقاضى أي عمولة على أي عملية بيع و شراء على الموقع.
هـ - أن لا تكون المواد المعلن عنها متعلقة بمؤثرات عقلية أو مخدرات أو سجائر.
و - أن لا يتضمن الإعلان عرض مواد مهربة ووجودها غير قانوني.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة وإنما تعبر عن رأى كاتبها

عدد الزائرين

عدد الموضوعات

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديد الموقع

بحث في هذا الموقع