المعلمُ الاستاذُ ...يكشفُ تناقضاتِ ابنِ تيميةَ واتباعهِ

المعلمُ الاستاذُ ...يكشفُ تناقضاتِ ابنِ تيميةَ واتباعهِ

احمد ياسين الهلالي
لقد خلق الله تعالى الانسان ونفسه مجبولة على حب الخير ومفطورة على الكمال والرحمة والامان والصدق والعدل وغيرها من الافعال الحميدة التي هي موجودة في اصل النفس الانسانية وأي فعل او جرم يرتكبه الانسان يخالف تلك الاعمال الحميدة وان اصر الانسان على فعلها , فهي مرفوضة رفضا قاطعا في قرارت نفسه ولدى الاخرين , لأنها اعمال قد خالفت الفطرة الانسانية السليمة التي جُبل عليها ، لذلك فالانسان ومن خلال تلك الفطرة يستطيع التمييز بين الخير والشر، وبين الحسن والقبيح، وبين الظلم والعدل، وبين مايسعده وما يشقيه، اذا فهذه الفطرة متوافقة تماما مع منهج الله تعالى وتعاليمه، حيث تجد في منهج الله الصدق والعدل والاحسان والانصاف والرحمة، هكذا فطرنا الله تعالى على طاعته، وقد جاء في كتابه العزيز في الاية 30 من سورة الروم ﴿فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ لذلك تجد قضية القتل والذبح وسفك الدماء قضية مرفوضة شرعا ونفسًا وعقلًا ومنطقًا لدى جميع ابناء البشر وحتى نفس مرتكبي تلك الجرائم والدالين عليها، ويأتي ابن تيمية المسمى بشيخ الاسلام واتباعة المرقة والفسقة ويخالفون الشرع والسنن والنفس والعقل والأخلاق ويكفّرون ويستبيحون دماء المسلمين واعراضهم لابسط الاسباب ومنها زيارة قبور الأولياء والصالحين , مع العلم أنهم يناقضون ويخالفون لما فعله أسلافهم وسلاطينهم التيمية في زيارة قبور أوليائهم وائمتهم، وما جاء في المحاضرة 21 من بحث ( وقفات مع ...توحيد التيمية الجسمي الاسطوري ) للمرجع المحقق السيد الصرخي الحسني ما يثبت ذلك حيث قال : ( يادواعش , ياسفهاءالاحلام، تكفرون وتقتلون المسلمين السنة والشيعة لانهم يزورون القبول، وتنتهكون حرمات الأولياء والصالحين وتهدمون قبورهم , وها انتم قطعت السنتكم وبلعتموها خاسئين مبلسين مرجومين أمام زيارة الولاة الملوك السلاطين أولياء الامور الايوبيين لقبر الامام الشافعي !!! لينكشف زيف مدعي ابن تيمية واتباعه الجهال في منع وتحريم زيارة القبور وتكفير وقتل من يزورها ) انتهى كلام المحقق، فالينظر العاقل والمنصف واصحاب النفس الانسانية وصحاب الفطرة السليمة الى تلك التناقضات وتلك التخبطات والتي بسببها يقتل المسلمون وتستباح دماؤهم واعراضهم واموالهم , هكذا هي عقيدة ابن تيمية وهكذا هو دينهم .


التعليقات


يرجى الإنتباه إلى أنه: لن يتم نشر المرفقات.

إذا أردت أن تنشر أي شيء (صور، خرائط، فيديو،مقال،قصيدة)ضع كل ذلك داخل مضمون الرسالة نفسها

الموقع غير مسئول عن المشاركات والمقالات والتعليقات، ويتحمل مسئوليتها أصحابها

الموقع غير مسئول عن أية أخطاء ترد في المشاركات

الموقع غير مسئول عن الأخطاء اللغوية أو النحوية أو الإملائية أو الأخطاء التاريخية أو الجغرافية أو العلمية

يتم نشر المقال كما تم إرساله من كاتبه دون أية مراجعات لغوية أو علمية

أنت مسئول مسئولية تامة عن أفكارك وكتاباتك ومقالاتك

شروط النشر:
1- المشاركات والتعليقات والآراء والصور والفيديوهات المطروحة في الموقع، لا تمثّل وجهة نظر الموقع بل وجهة نظر كاتبها فقط و لذلك فإن إدارة الموقع لا تتحمل مسؤولية محتوى أي مشاركة .
2- المقالات المنشورة في الموقع يجب أن لا تحتوي على أية مضمون يشجع على الانحلال أو الجريمة.
3- أن تتقي الله فيما تكتب من مقالات وآراء لأنك محاسب على كل شاردة وواردة في مقالك.
4- أن لا يحتوي المقال أو الرأي على أي محرمات من أغاني وصور فاضحه.
5- أن لا يحتوي المقال على أي فضائح أو تهجّم على الحكام والرؤساء والدول والشخصيات العامة والمشهورة .
6- أن يكون اسم مقالك واضحًا ودالاً على ما يحتويه من أفكار وآراء .
7- أن يكتب رابط المقال الأصلي إذا كان المقال منقولاً من مكان آخر .

- الإعلانات المنشورة في الموقع:
أـ يجب أن لا تحتوي على أي إساءة للدين الإسلامي وللقيم والتقاليد الاجتماعية.
ب - يجب أن لا تخالف القوانين المعمول بها في الدول.
ج – أن لا يقدم الإعلان عروض الزواج أو أي نوع من العلاقات بين الجنسين.
د - الموقع لا يتقاضى أي عمولة على أي عملية بيع و شراء على الموقع.
هـ - أن لا تكون المواد المعلن عنها متعلقة بمؤثرات عقلية أو مخدرات أو سجائر.
و - أن لا يتضمن الإعلان عرض مواد مهربة ووجودها غير قانوني.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة وإنما تعبر عن رأى كاتبها

عدد الزائرين

عدد الموضوعات

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديد الموقع

بحث في هذا الموقع