المُحقِّقُ الصَّرخيُّ: دليلُ تهديمِ القبورِ يُعطي لِعبَدَةِ الشيطانِ الحُجّةَ لِيَكْفُروا بالله!!!

 المُحقِّقُ الصَّرخيُّ: دليلُ تهديمِ القبورِ يُعطي لِعبَدَةِ الشيطانِ الحُجّةَ لِيَكْفُروا بالله!!!


 احمد ياسين الهلالي


سُنن وأفكار وعقائد خيالية ليس للإسلام علاقة بها لا من قريبٍ ولا من بعيدٍ جعلت دماء وأعراض المسلمين مستباحة من قبل الآخرين وأعطت المبرر لعبدةِ الشياطين والملحدين للطعن في أفكار المسلمين وعقائدهم بل والاستهانة والاستهزاء بهم وبخالقهم ونبيهم, هذا ما جناه الإسلام والمسلمين من ابن تيمية ومنهجه الضال المنحرف، والمُعَدُّ بقصدٍ وعمدٍ للتشكيكِ بسننِ الرسولِ الأكرم ( صلى الله عليه واله وسلم ) وعقائد المسلمين, فأي استدلالٍ وأي منطقٍ استدلَّ به ابن تيمية وكفّر من خلاله المسلمين في قضية زيارة القبور؟!! ومن أين جاء بتلك السنن والشرائع والأحكام التي يريد تطبيقها على المسلمين وهو يخالف علنًا وجهارًا سننِ الرسولِ الأكرم ( صلى الله عليه واله وسلم ) في استحباب زيارة القبور بل ويؤكد عليها, سواءً كانت زيارة قبور الأولياء والصالحين أم في زيارة قبور الأهل والأقارب؛ فاستدلالُ النفع والضرر بخصوصِ تهديم القبور وتكفير كل من يزورها هو استدلال باطل, وكما يقول المحقِّقُ الصرخيُّ في محاضرته(32) من بحوث تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي حول ذلك الأمر ويعلِّق عليه:
"
استدلال النفع والضرر بخصوص تهديم القبورهو استدلال باطل، قُتِلَ أنبياء، قُتِلَ أئمة، لماذا لم يدفعوا عن أنفسهم؟!، أُعْتِديَ على الله ويُشرك بالله علنًا في كلِّ العالم، عبَدة شيطان يكفرون بالله سبحانه وتعالى لماذا لم ينتفض الله؟!! أيضًا هذا دليلك هو دليل شيطان؛ لأنّك تعطي لعبدَةِ الشيطان، لِلْمنحرفين، لِلْضالّين أنْ يحتجّ عليك ويُكْفَرُ بالله، ويقول لك: إذا كان الله يضرّ وينفع، إذا وجِد الله ليفعل بي ما يفعل، ليقتلني الآن، ليميتني الآن، كم من الكافرين والفسقة يُنكر وجود الله بهذه الحجة ؟! هل هذه حجة ؟!! هذه سفسطة، هذا فراغ، هذا بطلان".
انتهى كلام الأستاذ المحقِّق الصرخي
اذن لاخلافَ بما يَستدلُّ به ابنُ تيمية مع ما يستدل به عبدة الشياطين والملحدين والضالين فيما يخص إثبات وجود الله تعالى وحقيقة بعثة الانبياء والمرسلين، بل أصبح ابنُ تيمية من المؤيدين لهم والداعمين لافكارهم وعقائدهم المنحرفة بل هو أشدُ ضررًا على الاسلام والمسلمين من عبدة الشياطين، باعتباره أحد أبناء المسلمين ومن كبار شيوخها كما يزعمون، فما لكم كيف تحكمون؟!!


التعليقات


يرجى الإنتباه إلى أنه: لن يتم نشر المرفقات.

إذا أردت أن تنشر أي شيء (صور، خرائط، فيديو،مقال،قصيدة)ضع كل ذلك داخل مضمون الرسالة نفسها

الموقع غير مسئول عن المشاركات والمقالات والتعليقات، ويتحمل مسئوليتها أصحابها

الموقع غير مسئول عن أية أخطاء ترد في المشاركات

الموقع غير مسئول عن الأخطاء اللغوية أو النحوية أو الإملائية أو الأخطاء التاريخية أو الجغرافية أو العلمية

يتم نشر المقال كما تم إرساله من كاتبه دون أية مراجعات لغوية أو علمية

أنت مسئول مسئولية تامة عن أفكارك وكتاباتك ومقالاتك

شروط النشر:
1- المشاركات والتعليقات والآراء والصور والفيديوهات المطروحة في الموقع، لا تمثّل وجهة نظر الموقع بل وجهة نظر كاتبها فقط و لذلك فإن إدارة الموقع لا تتحمل مسؤولية محتوى أي مشاركة .
2- المقالات المنشورة في الموقع يجب أن لا تحتوي على أية مضمون يشجع على الانحلال أو الجريمة.
3- أن تتقي الله فيما تكتب من مقالات وآراء لأنك محاسب على كل شاردة وواردة في مقالك.
4- أن لا يحتوي المقال أو الرأي على أي محرمات من أغاني وصور فاضحه.
5- أن لا يحتوي المقال على أي فضائح أو تهجّم على الحكام والرؤساء والدول والشخصيات العامة والمشهورة .
6- أن يكون اسم مقالك واضحًا ودالاً على ما يحتويه من أفكار وآراء .
7- أن يكتب رابط المقال الأصلي إذا كان المقال منقولاً من مكان آخر .

- الإعلانات المنشورة في الموقع:
أـ يجب أن لا تحتوي على أي إساءة للدين الإسلامي وللقيم والتقاليد الاجتماعية.
ب - يجب أن لا تخالف القوانين المعمول بها في الدول.
ج – أن لا يقدم الإعلان عروض الزواج أو أي نوع من العلاقات بين الجنسين.
د - الموقع لا يتقاضى أي عمولة على أي عملية بيع و شراء على الموقع.
هـ - أن لا تكون المواد المعلن عنها متعلقة بمؤثرات عقلية أو مخدرات أو سجائر.
و - أن لا يتضمن الإعلان عرض مواد مهربة ووجودها غير قانوني.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة وإنما تعبر عن رأى كاتبها

عدد الزائرين

عدد الموضوعات

بحث في هذا الموقع