مَفهومُ الإيمــانِ وَمُصْداقُّهُ.. فـي فِكْـــرِِ الأستـاذِ المحقِّـق الصرخـي!!

مصطفى البياتي
إنَّ في النفْسِ البشَرِيَّة شيءٌ كامنًا وهو الفِطْرة السليمة التي فطَرَ اللهُ الناسَ عليها، 
ومعناها الخصائص التي إنْ عرفْتْ اللهُ -عَزَّ وجلّ- تفاعَلَتْ وعَمِلَتْ؛ لأن الإنسان بطبيعتهِ مخلوق ضعيف فما أن يذكر الله إلا واطمأنت نفسه والإنسان بطبيعتهِ غافلاَ عنها,فهو بحاجة إلى التذكير ليتذكرها وبعبارة اٌخرى كما يصفها أحد الحكماء للبشرِ حالتان حالة يكون فيها جاهلاَ وحالة يكون فيها نائمًا فكثيرًا ما يحدث ألا يكون الإنسان على علم بما يدور حوله فهو مستيقظ ولكن لايعلم وتارةَ يكون فيها على علمٍ بما يدور حوله ليس لأنه يعرف بل لأنه نائمًا فهو يعرف كثيرًا من الأمور ولكنه واقع تحت تأثير حالة لايستطيع الاستفادة مما يعرف.وهذا مايعرف بالنوم الحقيقي إلا أنَّ هناك نوعًٌ آخرٌ من النوم وهو نوم الغفلة، فالله تعالى في خطابه للرسول -صلى الله عليه وآله- يقول: ياأيها النبي لاتظن أنك تواجه الجاهل فحسب، بل تواجه الغافل أيضًا فاحمل الجاهل على التفكر والغافل على التذكر والناس يغفلون أكثر مما يجهلون أنّهم نائمون فايقظ النيام ونبه الغافلين فإنهم إذا تنبهوا ساروا واستنهض مشاعر الناس النائمة؛ ولذلك لايوجد في الإسلام إجبار على الإيمان قال تعالى ((فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ)) الآية (21) سورة الغاشية.
يذكر علماء النفس أنَّ كلَّ إنسانٍ يصاب باضطراب داخلي هو نتيجة مخالفة الفطرة التي خلق عليها والذي ينعكس تمامًا على توجهاته وابتعاده عن الله وعليه لابد من توجيههِ وتذكيرهِ ويلخص هذا المعنى المحقّق الصرخي في رسالته العملية :المنهاج الواضح، كتاب الصوم،
يذكر فيه قائلاَ:-(إنَّ الإيمانَ باللهِ والشعورَ الغريزي العميق بالتطلع نحو الغيب والانشداد إلى المعبود لابد له من توجيه وتسديد وتحديد الطريق والسلوك المناسِب لإشباع هذا الشعوروتعميقه وترسيخه، لأنّه بدون توجيه سيُضْمَر هذا الشعور وينتكس ويمنى بألوان من الانحراف والشبهات مما يؤدي إلى ارتباط غير صحيح وإلى إيمان ضعيف وإلى شعور وتطلع إلى الغيب ليس له حقيقة فاعلة منتجة في حياة الإنسان؛ فيكون الإنسانُ غيرُ قادرٍ على انتاجية طاقته الصالحة الدينية والعلمية والأخلاقية) .

التعليقات


يرجى الإنتباه إلى أنه: لن يتم نشر المرفقات.

إذا أردت أن تنشر أي شيء (صور، خرائط، فيديو،مقال،قصيدة)ضع كل ذلك داخل مضمون الرسالة نفسها

الموقع غير مسئول عن المشاركات والمقالات والتعليقات، ويتحمل مسئوليتها أصحابها

الموقع غير مسئول عن أية أخطاء ترد في المشاركات

الموقع غير مسئول عن الأخطاء اللغوية أو النحوية أو الإملائية أو الأخطاء التاريخية أو الجغرافية أو العلمية

يتم نشر المقال كما تم إرساله من كاتبه دون أية مراجعات لغوية أو علمية

أنت مسئول مسئولية تامة عن أفكارك وكتاباتك ومقالاتك

شروط النشر:
1- المشاركات والتعليقات والآراء والصور والفيديوهات المطروحة في الموقع، لا تمثّل وجهة نظر الموقع بل وجهة نظر كاتبها فقط و لذلك فإن إدارة الموقع لا تتحمل مسؤولية محتوى أي مشاركة .
2- المقالات المنشورة في الموقع يجب أن لا تحتوي على أية مضمون يشجع على الانحلال أو الجريمة.
3- أن تتقي الله فيما تكتب من مقالات وآراء لأنك محاسب على كل شاردة وواردة في مقالك.
4- أن لا يحتوي المقال أو الرأي على أي محرمات من أغاني وصور فاضحه.
5- أن لا يحتوي المقال على أي فضائح أو تهجّم على الحكام والرؤساء والدول والشخصيات العامة والمشهورة .
6- أن يكون اسم مقالك واضحًا ودالاً على ما يحتويه من أفكار وآراء .
7- أن يكتب رابط المقال الأصلي إذا كان المقال منقولاً من مكان آخر .

- الإعلانات المنشورة في الموقع:
أـ يجب أن لا تحتوي على أي إساءة للدين الإسلامي وللقيم والتقاليد الاجتماعية.
ب - يجب أن لا تخالف القوانين المعمول بها في الدول.
ج – أن لا يقدم الإعلان عروض الزواج أو أي نوع من العلاقات بين الجنسين.
د - الموقع لا يتقاضى أي عمولة على أي عملية بيع و شراء على الموقع.
هـ - أن لا تكون المواد المعلن عنها متعلقة بمؤثرات عقلية أو مخدرات أو سجائر.
و - أن لا يتضمن الإعلان عرض مواد مهربة ووجودها غير قانوني.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة وإنما تعبر عن رأى كاتبها

عدد الزائرين

عدد الموضوعات

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديد الموقع

بحث في هذا الموقع