قصيدة: من نحن؟ من نكون؟ / بنعيسى احسينات - المغرب

من نحن؟؟ من نكون؟؟

 

بنعيسى احسينات - المغرب

 

 


من نحن؟؟

من نكون؟؟

أسئلة وجنون..

تفضح المضنون..

تسقط المكنون..

. . . . . . . . .

نحن أبناءُ الفقراء..

اختارنا الفقرُ..

بتواطؤ مع الأغنياء..

مع أصحاب السلطة والقرار..

نحن سلالة الفقراء..

نبحث عن وجود  بإصرار..

عن دفء الحنان..

عن اعتراف الأقران..

عن شرارة أمل..

في ظلمات الحياة..

بين رهط  بني البشر..

لا يعرف العدل..

لا..  الحق.

لا المساواة..

. . . . . . .

جيل نحن..

تعود الخنوعَ..

تعود الطاعةَ..

جيل نحن..

تعود الاستسلام..

تعود الخسارة..

في حضن الخوف كبرنا..

نتنفس الهزيمة..

جئنا فجأة إلى الحياة..

بدون مقدمات..

جئنا ضيوفا غير منتظرين..

على العائلة والأقربين..

بعضنا جاء بسبب خطأ دفين..

في حساب العادة الشهرية..

للوالدة الجاهلة الغبية..

والبعض جاء عن سبق إصرار..

لمباهاة الأمم والأعداء..

في العدد والتعداد بكبرياء..

لمقاومة دوائر الزمن الغدار..

لمقارعة الحاسد والجار..

تحولنا إلى صندوق توفير..

يحتاجنا الأجداد..

يحتاجنا الآباء..

عند العجز..

عند حاجة المسنين الكبار.

. . . . . . . . . .

وراء قطيع الماشية..

أرسلونا كرعاة..

في الأعمال الشاقة..

في الحقل والبستان..

في البحث عن الحطب..

وجلب الماء من الوديان..

نقضي يومنا المتعب .

. . . . . . . . .

إلى الفقيه أرسلونا..

في أحسن الأحوال..

ليحفظنا سور القرآن..

سوطُ الفقيه فوقنا..

وبرودةُ الحصير تحتنا..

وفحيحُ البرد..

على يميننا ويسارنا..

رائحة الصلصال في الشتاء..

تملأ أنوفنا الصغيرة..

نحك به ألواحنا الخشبية..

مذاق الصمغ الرديء..

فوق الأقلام القصبية..

نمتص رحيقه بألسنتنا..

نكتب الألواح المسطرة..

نسطر الكلمات القرآنية..

بإملاء الفقيه الطاغية..

ومع العصر نستظهر..

ما حفظناه منذ الصباح..

فويل لمن لم يحفظ ما كتب..

نصيبه الفلقة..

ذات لهب حارقة..

تنطق بالألم والصياح.

. . . . . . . . . . . .

أدخلونا المدرسة الحكومية..

لنتعلم القراءة والكتابة..

والحساب والتربية الإسلامية..

وتاريخ أقوام نجهلهم بالمرة..

قالوا أنهم كانوا هنا..

وكانوا هناك..

علمونا العجمية..

حتى يقال عنا حداثيين..

تعلم البعض منا..

رغم الظروف القاسية..

حصلنا على شهادات ..

هنا.. وهناك في الغربة..

عندما طالبناهم بالشغل المعين..

تنكروا لنا..

من أمام المكاتب المكيفة..

للحكومات الموقرة..

صدونا بلا رحمة..

رغم الشهادات..

الملصقة على صدورنا..

من أمام البرلمان..

طردونا..

بالضرب والتنكيل المدان..

أشبعونا..

علمونا أن الوطن..

راية ونشيد..

واحتفظوا بالباقي بلا حياء..

لذوي الجاه والسلطان بلا عناء..

. . . . . . . . . . . .

كما أرادوا بقينا هنا..

نؤثث منظر السلطان والرعية..

ليجربوا فينا..

أساليب الطاعة..

ليجربوا فينا..

حقدهم الدفين..

وأصناف من الحقارة..

كل صباح ومساء..

يحقنوننا بمهدئات..

عبر نشرات الأخبار..

بالتسويف والكذب الجبار..

مرة على حساب البرلمان..

مرة على حساب حكومة السلطان..

كل يوم يحقنوننا بمهدئات..

عبر تعاطي للمخدرات..

بأنواعها المختلفة..

الرخيصة منها والغالية..

حتى لا ننفجر..

حتى لا ننتفض..

حتى لا نثور بجدارة..

. . . . . . . . .

وعندما يداهمنا الجوع بأظافره الفتاكة..

نقتلع جذور النباتات..

نمتص سيقانها الحامضة..

وعندما نعطش ككل المرات..

نشرب من ماء الوديان..

من ماء الغدران..

ملوثة في غالب الأحيان..

وعندما نمرض كالعادة..

تتولانا الجدات بالعلاج..

بالأعشاب اليابسة..

بتمائم الفقيه الغامضة..

أو زيارة الأضرحة..

طلبا لبركة الأولياء..

حقنونا بلقاحات..

ملئوا عيوننا بمرهمات..

منظمة الصحة العالمية..

الشافية لكل أمراض البشرية..

حتى لا ننقرض..

حتى نبقى خداما وخادمات..

نسبح بذكر الطغاة..

نقبل الأيادي..

ننحني بلا كرامة..
علمونا الصلاة صغارا..

أمرونا بصيام رمضان..

باحترام الكبار..

في السن والجاه..

لنكبر صالحين..

مهذبين..

طيعين..

قالوا لنا..

الصبر جميل..

والمؤمن مصاب..

جزاءه الجنة..

يوم القيامة..

الدنيا جنة..

للأغنياء..

والآخرة جنة..

للفقراء.

. . . . . . . .

شخنا قبل الأوان..

ونخرت عظامنا..

الأمراض المزمنة..

وطورنا في خلايانا..

جينة اليأس..
كرهونا في البلاد والعباد..

لبينا نداء البحر..

نجمع حقائبنا كل يوم..

نرحل غير نادمين..

لا الغرق يخيفنا..

ولا أنياب القرش ترهبنا..

ولا الموت الرهيب يثنينا..

نريد الخلاص..

من الفاقة..

من الذل..

من الاحتقار..

أو الموت.

. . . . . . . . .

نحن جيل ضائع..

يسير نحو المجهول..

بخطوات ثقيلة..

رغم هزيمتنا..

لم نستسلم أبدا..

لم نضع السلاح بعد..

ما دامت أرض الله واسعة..

لم تنته الجولة بعد..

لم ينته الصراع بعد..

لم نتحاسب بعد..

ما دام الغد..

ليس في ملكية أحد..

يمكن أن يكون معك..

يمكن أن يكون ضدك..

يمكن أن يكون لك..

يمكن أن يكون عليك..

ليس هناك شيء..

اسمه المستحيل..

ليس هناك شيء أبدي..

الكل محكوم يوما..

بجدلية السيد والعبد..

السيد يصبح عبدا..

والعبد يصير سيدا..

لا دوام للحال..

فدوام الحال..

من المحال..

فيوم..  لك..

ويوم عليك.

 

-----------------------------

بنعيسى احسينات - المغرب

 


التعليقات


يرجى الإنتباه إلى أنه: لن يتم نشر المرفقات.

إذا أردت أن تنشر أي شيء (صور، خرائط، فيديو،مقال،قصيدة)ضع كل ذلك داخل مضمون الرسالة نفسها

الموقع غير مسئول عن المشاركات والمقالات والتعليقات، ويتحمل مسئوليتها أصحابها

الموقع غير مسئول عن أية أخطاء ترد في المشاركات

الموقع غير مسئول عن الأخطاء اللغوية أو النحوية أو الإملائية أو الأخطاء التاريخية أو الجغرافية أو العلمية

يتم نشر المقال كما تم إرساله من كاتبه دون أية مراجعات لغوية أو علمية

أنت مسئول مسئولية تامة عن أفكارك وكتاباتك ومقالاتك

شروط النشر:
1- المشاركات والتعليقات والآراء والصور والفيديوهات المطروحة في الموقع، لا تمثّل وجهة نظر الموقع بل وجهة نظر كاتبها فقط و لذلك فإن إدارة الموقع لا تتحمل مسؤولية محتوى أي مشاركة .
2- المقالات المنشورة في الموقع يجب أن لا تحتوي على أية مضمون يشجع على الانحلال أو الجريمة.
3- أن تتقي الله فيما تكتب من مقالات وآراء لأنك محاسب على كل شاردة وواردة في مقالك.
4- أن لا يحتوي المقال أو الرأي على أي محرمات من أغاني وصور فاضحه.
5- أن لا يحتوي المقال على أي فضائح أو تهجّم على الحكام والرؤساء والدول والشخصيات العامة والمشهورة .
6- أن يكون اسم مقالك واضحًا ودالاً على ما يحتويه من أفكار وآراء .
7- أن يكتب رابط المقال الأصلي إذا كان المقال منقولاً من مكان آخر .

- الإعلانات المنشورة في الموقع:
أـ يجب أن لا تحتوي على أي إساءة للدين الإسلامي وللقيم والتقاليد الاجتماعية.
ب - يجب أن لا تخالف القوانين المعمول بها في الدول.
ج – أن لا يقدم الإعلان عروض الزواج أو أي نوع من العلاقات بين الجنسين.
د - الموقع لا يتقاضى أي عمولة على أي عملية بيع و شراء على الموقع.
هـ - أن لا تكون المواد المعلن عنها متعلقة بمؤثرات عقلية أو مخدرات أو سجائر.
و - أن لا يتضمن الإعلان عرض مواد مهربة ووجودها غير قانوني.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة وإنما تعبر عن رأى كاتبها

عدد الزائرين

عدد الموضوعات

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديد الموقع

بحث في هذا الموقع