يا مارقة آخر الزمان، في كتب الصحاح ابن مريم يصلّي خلف المهدي!!!

يا مارقة آخر الزمان، في كتب الصحاح ابن مريم يصلّي خلف المهدي!!!
فاضل الخليفاوي
الإسلام بتعاليمه السمحاء،وتشريعاته القويمة،يمثل الصورة الكاملة البديعة والمثالية
للأديان السماوية،غير أن الإطار الذي وجد فيه خلال السنين والقرون الأخيرة هو إطار
فاسد متآكل لا يلائم حسنه وإشراقه، إذ المسلمون الذين انتسبوا إليه ومثلوه في تلك
السنين العجاف ببدعهم المظلمة وأعمالهم المخالفة وجهلهم وكسلهم
وتميعهم قد حجبوا الإسلام،وغطوا حقيقته بما افتروا من بدع،وفساد العادات
الشىيء الذي مهد وللأسف للأعداء على اختلافهم،فرص التجريح والنقد والهدم والاتهامات
القاسية لهذا الدين الحنيف الذي رأوا فيه من خلال ما شاهدوا لا من خلال ما علموا
وتحققوا سبب التخلف والجهل والمرض في الامة .
من أجل ذلك وغيره تعد الإمامة رسالة عظيمة، ومهمة جسيمة يوفق االله عزوجل
للقيام بها من شاء من دعاة الحق،وصفوة الخلق حماة الدين،
،فيتعلم على أيديهم الجاهل،ويستيقظ من مواعظهم الغافل،ويهتدي بهم
السالك،وتزكوا الضمائر، وتتهذب الأخلاق، ويقوم سوق
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فتحيا السنن،وتندرس البدع ويسعد الناس بالأئمة الاكفاء
وبهذا كان من العلامات الحتمية لظهور الإمام المنتظر (عليه السلام) نزول السيد المسيح إلى الأرض، ومبايعته للإمام وصلاته خلفه، فإذا رأى النصارى ذلك آمنوا بالإسلام، واعتنقوه ورفضوا المسيحية
في الحقيقة لو علم الامام ان عيسى أفضل منه لما جاز له ان يتقدم عليه لإحكامه علم الشريعة ولموضع تنزيه الله تعالى من ارتكاب كل مكروه، وكذلك لو علم عيسى انه أفضل منه لما جاز أن يقتدي به لموضع تنزيه الله تعالى له من الرياء، عيسى (عليه السلام )يعرف ان الإمام أعلم منه فلذلك قدمه وصلى خلفه، ولو لا ذلك لم يسعه الاقتداء بالإمام، فهذه درجة الفضل في الصلاة، ثم الجهاد هو بذل النفس بين يدي من يرغب الى الله تعالى بذلك، ولو لا ذلك لم يصحّ لأحد جهاد بين يدي رسول الله( صلّى الله عليه وآله )وبين يدي غيره، والدليل على صحة ما ذهبنا اليه قول الله سبحانه: (إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)
ومن هذا المنطلق الرسالي التشريعي فقد اوضح احد المحققيين الاسلاميين المعاصرين الاحاديث التي وردت عن صلاة ابن مريم خلف الامام المهدي ( عجل الله تعالى فرجه الشريف ) وهذا مقتبس من بحثه الموسوم جاء فيه :
(( لقد وصلنا الكثير من الأحاديث الصحيحة الدالة على ظهور المهدي (عليه السلام)، وأنّه سيكون في آخر الزمان، وهو علامة من علامات الساعة وشرط من أشراطها، وقد ذكر اسم وعنوان (المهدي) صراحة في الكثير منها، فيما أشارت باقي الروايات إلى عناوين فَهم منها كل عقلاء المسلمين أنّ المقصود منها هو شخص المسمى بالمهدي، ومن هذه الأحاديث:1..2..5- وعن أبي سعيد الخُدري (رضي الله عنه) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم): {منا الذي يصلي عيسى بن مريم خلفه}. (رواه أبو نعيم في أخبار المهدي//صحيح الجامع الصغير/ وقال الألباني: "صحيح")8..خطوة3..العنوان الرابع: يكفّرون أمّ المؤمنين والنبي ويكذّبونه!!! أولًا..رابعًا..))
مقتبس من المحاضرة {1} من بحث ( الدولة..المارقة...في عصر الظهور...منذ عهد الرسول "صلى الله عليه وآله وسلّم") بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع المعلم
9محرم 1438 هـ - 11 / 10 / 2016 م
goo.gl/XehnQN
ومن هذا المنظار الواقعي الرسالي ،قال رسول الله (صل الله عليه واله وسلم ): لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ، ظاهرين إلى يوم القيامة ، فينزل عيسى ابن مريم ، فيقول أميرهم : تعال صل لنا ، فيقول : لا ، إن بعضكم على بعض أمير ، تكرمة الله لهذه الأمة




1

التعليقات


يرجى الإنتباه إلى أنه: لن يتم نشر المرفقات.

إذا أردت أن تنشر أي شيء (صور، خرائط، فيديو،مقال،قصيدة)ضع كل ذلك داخل مضمون الرسالة نفسها

الموقع غير مسئول عن المشاركات والمقالات والتعليقات، ويتحمل مسئوليتها أصحابها

الموقع غير مسئول عن أية أخطاء ترد في المشاركات

الموقع غير مسئول عن الأخطاء اللغوية أو النحوية أو الإملائية أو الأخطاء التاريخية أو الجغرافية أو العلمية

يتم نشر المقال كما تم إرساله من كاتبه دون أية مراجعات لغوية أو علمية

أنت مسئول مسئولية تامة عن أفكارك وكتاباتك ومقالاتك

شروط النشر:
1- المشاركات والتعليقات والآراء والصور والفيديوهات المطروحة في الموقع، لا تمثّل وجهة نظر الموقع بل وجهة نظر كاتبها فقط و لذلك فإن إدارة الموقع لا تتحمل مسؤولية محتوى أي مشاركة .
2- المقالات المنشورة في الموقع يجب أن لا تحتوي على أية مضمون يشجع على الانحلال أو الجريمة.
3- أن تتقي الله فيما تكتب من مقالات وآراء لأنك محاسب على كل شاردة وواردة في مقالك.
4- أن لا يحتوي المقال أو الرأي على أي محرمات من أغاني وصور فاضحه.
5- أن لا يحتوي المقال على أي فضائح أو تهجّم على الحكام والرؤساء والدول والشخصيات العامة والمشهورة .
6- أن يكون اسم مقالك واضحًا ودالاً على ما يحتويه من أفكار وآراء .
7- أن يكتب رابط المقال الأصلي إذا كان المقال منقولاً من مكان آخر .

- الإعلانات المنشورة في الموقع:
أـ يجب أن لا تحتوي على أي إساءة للدين الإسلامي وللقيم والتقاليد الاجتماعية.
ب - يجب أن لا تخالف القوانين المعمول بها في الدول.
ج – أن لا يقدم الإعلان عروض الزواج أو أي نوع من العلاقات بين الجنسين.
د - الموقع لا يتقاضى أي عمولة على أي عملية بيع و شراء على الموقع.
هـ - أن لا تكون المواد المعلن عنها متعلقة بمؤثرات عقلية أو مخدرات أو سجائر.
و - أن لا يتضمن الإعلان عرض مواد مهربة ووجودها غير قانوني.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة وإنما تعبر عن رأى كاتبها

عدد الزائرين

عدد الموضوعات

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديد الموقع

بحث في هذا الموقع